آخر المقالات

السبت، 16 أكتوبر، 2010

كتاب : "فرانسوا ميتران" مسؤول عن إعدام 45 مناضلا جزائريا


"فرانسوا ميتران"
(الصورة : منقولة من موقع فرنسا 24 )



"مجموعة أهم الأحداث" :   : نقلت وكالة "فرانس برس" -15.10.201 - صدور كتاب تحت عنوان  "فرنسوا ميتران وحرب الجزائر" (François Mitterrand et la guerre d'Algérie) ، الصادر عن دار " كالمان ليفي" ، هو حصيلة عامين من تحقيق قام به الصحفي "فرانسوا مالي" (François Malye) و المؤرخ " بنجامين ستورا " (Benjamin Stora ).
الكتاب يكشف لأول مرة ما قام به "فرنسوا ميتران" ،الرئيس الفرنسي الأسبق، عندما كان يشغل وزير العدل في أوج الحرب التحررية الجزائرية . عندما غادر هذا الرجل وزارة العدل في شهر أيار/مايو 1957 ، خمسة وأربعين (45) مناضلا جزائريا كانوا قد مروا تحت مقصلة الإعدام .  
ويقول المؤرخ "ستورا" أنه تمت دراسة حوالي 400 صفحة ووثيقة ، منها وثائق لم تنشر من قبل ،  من محاضر جلسات المجلس الأعلى للقضاء في تلك الفترة ووزارة العدل وحتى المكتب الجامعي لأبحاث الاشتراكيين.
ويضيف ،  ميتران بصفته وزيرا للعدل  في وزارة الاشتراكي " غي موليه " وخلال عام ونصف تقريبا ،  سمح بدون أن يرف له جفن بقطع  رؤوس وطنيين جزائريين سواء كانت "أيديهم ملطخة بالدم" أو لا .
 وكانت  دماء هؤلاء الوطنيين بمثابة عربون ليبرهن به عن تشدده ليضمن  بقاءه في الحكومة ، الذي اعترض ، بصفته وزيرا للعدل و نائب المجلس الأعلى للقضاء ، على 80 بالمائة من طلبات العفو ،  كما جاء في الكتاب.
ويعتبر هذا الكتاب ،ربما يكون الأول من نوعه ، الذي يسلط الضوء على الجوانب الغامضة  لهذا الرجل وهو الذي ألغى عقوبة الإعدام عام 1981 ،  لكنه لم  يستطيع إلغاء من على يديه آثار دماء الأبرياء الذي أمضى قرارات إعدامهم ظلما و عدوانا  .
ومن المعلوم ،   انتخب عام 1981  رئيساً للجمهورية ،  ليصبح أول رئيس اشتراكي للجمهورية الخامسة . توفى عام 1996 عن عمر 80 سنة.
وشغل منصب وزير الداخلية عام 1954 وكان من أشد المعارضين للاستقلال الجزائر ،ثم  وزير العدل عام 1956 إلى عام 1957 ، منصب لعب من خلاله دور "قذر" في محاولة قمع بالنار و الحديد ثورة التحرير الجزائرية.  

ليست هناك تعليقات: