آخر المقالات

الجمعة، 8 أبريل، 2011

رسالة عتاب من الفاتح إلى "الابن العزيز بركة حسين أبو عمامة "

معمر القذافي




.
"مجموعة أهم الأحداث" : نشرت وسائل الإعلام العالمية  نص الرسالة التي بعث الزعيم الثورة الليبية  معمر القذافي  ، الذي يخوض حاليا معركة بقاء ووجود على عرش الجماهيرية المهزوز والمهدد من معارضة شعبية مسلحة  المدعومة من المجتمع الدولي .
الزعيم الليبي استهل رسالته بعبارات  عتاب من أب لابنه  "العاق" ، قائلا : "لقد آلمتنا معنويا أكثر منه ماديا بسبب ما وقع ضدنا من أفعال وأقوال من جانبك، وعلى الرغم من ذلك ستظل ابننا مهما حدث، وما زلنا ندعو لك بالبقاء رئيسا للولايات المتحدة الأمريكية " والمعنى واضح   ....
مضيفا ، "ونسعى ونأمل أن تحقق انتصارا في حملتك للانتخابات الجديدة، فأنت رجل لديه شجاعة كافية لوقف أي فعل خاطئ وجائر. وأنا على يقين أنكم قادرين على تحمل مسؤولية ذلك.
 والبرهان على ذلك متاح أمامكم مع الأخذ في الاعتبار أنكم رئيس أكبر قوة في العالم في الوقت الراهن ولأن حلف الناتو يشن حربا ظالمة ضد شعب صغير في بلد نامٍ".
مذكرا و مشتكيا من ماضي إبان رئاسة ريغان وعدوانه والعقوبات القاسية ، ملتمسا من ابنه (كما وصفه) بإبعاد الناتو عن أجواء ليبيا .ملتمسا من  ابنه   العزيز صاحب السعادة، "بركة حسين أبو عمامة" ، أن يتدخل فورا ....بالمختصر المفيد  أراد القول  "هذا شعبي ولي حق تأديبه كما يؤدب الآباء أبنائهم العاقين...".
ولا يعرف ما هو رد المرسل إليه ، ربما الرد سيكون على وزن قصيدة  " ابعتلي جواب .. وطمني ولو انه عتاب .. لا تحرمني...حـ تبقى على طول على احزانك" ...
وهذه النص الكامل للرسالة منقولة من موقع "بي.بي.سي" ،  النسخة التي حصلت عليها "وكالة أسوشيتدبرس للأنباء".





ابننا صاحب الفخامة الرئيس أوباما
الولايات المتحدة الأمريكية


لقد آلمتنا معنويا أكثر منه ماديا بسبب ما وقع ضدنا من أفعال وأقوال من جانبك، وعلى الرغم من ذلك ستظل ابننا مهما حدث، وما زلنا ندعو لك بالبقاء رئيسا للولايات المتحدة الأمريكية.
ونسعى ونأمل أن تحقق انتصارا في حملتك للانتخابات الجديدة، فأنت رجل لديه شجاعة كافية لوقف أي فعل خاطئ وجائر. وأنا على يقين أنكم قادرين على تحمل مسؤولية ذلك. والبرهان على ذلك متاح أمامكم مع الأخذ في الاعتبار أنكم رئيس أكبر قوة في العالم في الوقت الراهن ولأن حلف الناتو يشن حربا ظالمة ضد شعب صغير في بلد نامٍ.
لقد تعرض هذا البلد لحصار وعقوبات كما عانى أيضا من عدوان مسلح مباشر إبان رئاسة ريغان. هذه البلاد هي ليبيا. ولخدمة السلم العالمي.. والصداقة بين شعبينا..ولمصلحة التعاون الاقتصادي والأمني لمكافحة الإرهاب (نرى) أنكم في موقع يمكنكم من إبعاد حلف الناتو عن التدخل في شؤون ليبيا إلى الأبد.
وكما تعلمون جيدا أنه لا يمكن انجاز الديمقراطية وبناء المجتمع المدني عن طريق الصواريخ والطائرات أو عن طريق مساندة عناصر القاعدة المسلحين في بنغازي.
أنت نفسك قلت في عدة مناسبات، وكانت أحداها أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، وقد كنت شاهدا على ذلك شخصيا، إن أمريكا ليست مسؤولة عن أمن الشعوب الأخرى، فهي تساعد فقط وهذا هو المنطق السليم.

ابننا العزيز صاحب السعادة، "بركة حسين أبو عمامة"، إن تدخلك باسم الولايات المتحدة أصبح لا مفر منه لكي ينسحب حلف الناتو في النهاية من التدخل في الشأن الليبي. فليبيا يجب أن تترك لليبيين وفي إطار الاتحاد الأفريقي.
وتتلخص المشكلة الآن كالآتي :


1- ثمة تدخل سياسي فضلا عن تدخل عسكري من حلف الأطلسي.
2- إرهاب تديره عصابات القاعدة التي تمترست بأسلحتها في بعض المدن، وتمنع الناس بالقوة من العودة إلى حياتهم الطبيعية ومواصلة ممارستهم لسلطاتهم الشعبية كالمعتاد.




معمر القذافي
قائد الثورة
طرابلس الخامس من أبريل / نيسان 2011.







 



ليست هناك تعليقات: