آخر المقالات

السبت، 3 مايو، 2008

دراسة: إخناتون كان فرعونا خنثويا بجسد امرأة


دراسات جديدة حول شكل اخناتون الحقيقي



CNN:

02.05.2008


لم يكن إخناتون أكثر الفراعنة "رجولة" رغم أنّه كان فحلا حيث أنجب ست بنات. هذا ما رجحته أحدث الدراسات التي خلصت إلى أنّه كان ذا بنية أنثوية وأنّ رأسه بيضاوي الشكل.
ونقلت أسوشيتد برس عن باحث جامعي شهير يعمل في جامعة يال، قوله الجمعة، لدى عرضه
صورا للفرعون في جامعة مريلاند الطبية، قوله إنّ ما توصّل إليه يثبت أنّ زوج نفرتيتي كان خنثويا.
وقال الدكتور إروين بريفرمين إنّ سبب الشكل الأنثوي لإخناتون هو تحوّل جيني دفع
جسد الفرعون إلى تحويل هرمونات الذكورة إلى هرمونات أنوثة بمقدار أكثر من المطلوب.
وأضاف بريفرمين، الأخصائي في تحليل أسباب وفيات الشخصيات التاريخية، أنّ شكل رأس
إخناتون البيضاوي سببه ضمور في العظام في مرحلة مبكرة من العمر.
وقال "لقد كان للفرعون مظهر خنثوي. لقد كانت له بنية أنثوية بأرداف كبيرة وثديين
كبيرين أيضا، غير أنه كان ذكرا وفحلا بحيث أنه أنجب ستّ بنات." واستخدم الباحث في دراسته كل ما توفذر له من تماثيل وصور للفرعون.
ويعدّ اخناتون واحدا من أكثر الفراعنة ثورية حيث أنّه يعدّ بشكل ما أول من أطلق
فكرة التوحيد. وحكم اخناتون مصر في أواسط القرن الثالث عشر قبل الميلاد، وكان متزوجا من الشهيرة نفرتيتي كما أنّ الفرعون الشهير الآخر توت عنخ آمون، المعروف بالملك توت، ربما يكون ابنه أو أخاه غير الشقيق.
وبدا الأخصائي في المصريات دونالد ردفورد موافقا لنظرية خنثوية اخناتون غير أنّه
يعتقد أن الفرعون كان يعاني من عوارض "مارفان" التي تتميز بإطالة وتكبير الأشكال بما فيها الأصابع والوجه.ومن جهته، يعتقد باحثون آخرون أنّ اخناتون كان يعاني من عوارض "فروهليش" التي تتسبب في زيادة الوزن الانثوي ولكتها أيضا تسبب العقم وهو ما لا ينطبق على اخناتون الذي أنجب ستّ بنات.

ليست هناك تعليقات: