آخر المقالات

الخميس، 2 يوليو، 2009

وفاة أول جاسوس الصين الشعبية في فرنسا "والذي كان يعتقد انه امرأة"

" برنارد بورسيكو" و "شي بي بيو" أثناء محاكمتهما في قصر العدالة الباريسي
يوم 5 من شهر مايو عام 1986



علم يوم الأربعاء من مصادر مطلعة في العاصمة الفرنسية باريس ، عن وفاة "شي بي بيو" (Shi Pei Pu ) ، في السن السبعين سنة .
"شي بي بيو" هو أول جاسوس صيني في اتجاه فرنسا . ولقد حكم عليه في شهر مايو من عام 1986 من طرف محكمة الجنايات الخاصة باريس ، بستة سنوات سجنا.
لقد أدين بالإضافة إلى موظف حكومي فرنسي ويدعى " برنارد بورسيكو" (Bernard Boursicot ) ، بإرسال إلى الصين مستندات للدبلوماسية الفرنسية ، من سنة 1977 إلى سنة 1979 . وتعتبر أول قضية تجسس تضبط من طرف المصالح الفرنسية تتهم فيها الصين الشعبية.
العلاقة بين الرجلين توطدت عام 1964 في العاصمة الصينية ، كان " برنارد بورسيكو" محاسبا في السفارة الفرنسية . ولمدة 20 سنة ، الموظف الفرنسي كان يعتقد أن "شي بي بيو" امرأة ... أكثر من ذالك صدق عندما اخبره"شي بي بيو" انه أنجب مولودا "ثمرة علاقتاهما" .
" برنارد بورسيكو" لم يكتشف الحقيقة إلا في سنة 1983 بعد توقيفهما في باريس . وتم اعتقال الموظف الفرنسي بتهمة التعاون و التخابر مع قوة خارجية . وهنا فهم انه استغل واستخدم كل هذه المدة من طرف المصالح المخابرات الصينية بواسطة "شي بي بيو".
هذا الأخير استفاد من عفو رئاسي فرنسي عام 1987 ، في عهد الرئيس "ميتران" . ومنذ ذالك الوقت استقر في مدينة باريس حتى وفاته.
وكان قد صدر كتاب في شهر فيفري من العام الماضي ، تحت عنوان " المصالح السرية الصينية من ماو الى ..." ، حوالي 20 صفحة من هذا الكتاب مخصصة لهذه القضية . وهناك فيلم سينمائي عام 1994 اللمخرج "ديفيد كروننبرغ" (David Cronenberg ) حول هذه القضية .


ليست هناك تعليقات: